الرئيسية » الرأي » الإدانة لحرب الإبادة التي يشنها الكيان الصهيوني

الإدانة لحرب الإبادة التي يشنها الكيان الصهيوني

أدان بيان المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد حرب الإبادة التي يشنها الكيان الصهيوني الغاشم على الشعب الفلسطيني الأبي، جاء فيه : ”  يتابع المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد بكثير من الغضب والاستنكار ، الحرب الغاشمة و العدوان الآثم الذي يشنه الكيان الصهيوني على الشعب الفلسطيني و أبنائه بقطاع غزة ، و توالي سقوط العشرات من الشهداء و إصابة المئات الآخرين و تدمير العشرات من المنازل والبيوت . إن المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد و هو يدين بقوة و يستنكر بشدة هذا العدوان الظالم ، فإنه يعتبره جريمة حرب و جريمة ضد الإنسانية ، و عملا وحشيا مخالفا لكل القيم الإنسانية و منافيا لكافة القوانين و المعاهدات الدولية ، إننا في الحزب الاشتراكي الموحد إذ تجدد دعمنا المبدئي و المطلق و اللامشروط لشعبنا الفلسطيني و مقاومته الباسلة الصامدة ، فإننا نعلن مايلي : نقدم تعازينا الحارة و مواساتنا الصادقة باسمنا و باسم الشعب المغربي للشعب الفلسطيني و لأسر و عائلات الشهداء و نطالب بضرورة : . تكثيف إشكال تضامننا المبدئي و المطلق و اللامشروط -كشعب مغربي – مع الشعب الفلسطيني و مطالبه العادلة و المشروعة و على رأسها إقامة الدولة الفلسطينية و عاصمتها القدس مع عودة كافة اللاجئين و إطلاق سراح كافة الأسرى . إدانتنا الشديدة للعدوان الغاشم و لحرب الإبادة التي يشنها جيش الكيان الاحتلال الصهيوني العنصري ضد الشعب الفلسطيني الأبي . فتح تحقيق دولي في هذه الجرائم و تقديم الجناة إلى المحكمة الجنائية الدولية . مطالبتنا الدولة المغربية باستنكار و إدانة الحرب الفاشمة و قطع علاقتها مع الكيان الصهيوني المجرم و إغلاق مكتب اتصاله بالرباط و طرد ممثله و إلفاء كافة الاتفاقات والمعاهدات التي وقعت معه . تجديد رفضنا المطلق و شجبنا لكافة أشكال التطبيع التي دخلت فيها الدولة المغربية مطالبتنا المجتمع الدولي و منظماته الحقوقية و الإنسانية بالإسراع بإدانة حرب الإبادة هذه ، و دعوتنا الأمم المتحدة للتدخل العاجل من أجل حماية الشعب الفلسطيني من الانتهاكات الصهيونية المستمرة . دعوتنا إلى المشاركة المكثفة في الوقفة الاحتجاجية التي دعت لها الجبهة المغربية لدعم فلسطين و ضد التطبيع والمقررة يوم الإثنين 8 غشت 2022 على الساعة السابعة مساءا أمام البرلمان المغربي بمدينة الرباط . مساندتنا لكل المبادرات وأشكال التضامن التي تدعو إليها الإطارات الوطنية المناضلة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *