حــمـارالــطــاحــونـة

حــمـارالــطــاحــونـــة

من يتحمل مسؤولية هذا الانهيار الذي أوصل الوطن الى هذا المستنقع؟ من خطط حتى أوصل تعليمنا الى هذا الحضيض حيث أصبحت هذه القاطرة التي تجر عربات التنمية منذ الثمانينات تشبه حمار الطاحونة الذي يعتقد أنه قطع مسافات طوالا بينما هو لم يغادر نقطة الإنطلاق. مصيبة وطني ليست في ظلم هؤلاء الأشرار وإنما في صمت النخبة المثقفة التي انبطحت وأصبحت مدجنة ومستلبة حتى النخاع.لقد أصبحوا عبيدي الهيمنات الطاغية ومتطبعي التبعية للإرادة العميقة.أستسمح الشاعر الأستاذ الدبلي الفاطمي لأقتبس هذه الأبيات من قصيدته الطويلة عن حالة التعليم في المغرب ( انظر القصيدة كاملة على موقع:”صحافيو المغرب والعالم.”:

أرى التّعليم في وطني عقيما***كأنّ الشّـــــــــعب قد أضحى يتيما
تلوّثت الضّــــــمائر في بلادي***وأصبح وضــــــــــــــعنا وضعا ذميما
ألم تر في مواطننا انتــــــهاكا***تجاوز في تســــــــــــلّطه الجحيما
نعيش على المهانة في المجاري***ونطحن بالرّحى طـــــــحنا أليما
وسوط الظّلم سام النّاس خسفا***فشلّ العزم واغتصب الحــــريما
////
تأمّل حال مدرســـة النّجاح***وقل لي:هل سنـــــــــــــفرح بالفلاح؟
وكيف سنرتقي وسط اكتظاظ***تلوّث بالضّــــــــــــــــجيج وبالصّياح؟
تخلّف ركبـــــــنا في كلّ حقل***فزاد الغـــــــــشّ في عمق الجراح
نعلّم نسلنا شططا وحـــــيفا***ونبدع في العراك وفي النّـــــــــطاح
وأقبح ما ارتكــــبنا في بلادي***تجسّد في التّلاعب بالنّجاح.

 

المزيد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button