الرئيسية » رياضة » الكوكب المراكشي، الشركة والنصارى أي مصير ينتظر فارس النخيل ؟؟

الكوكب المراكشي، الشركة والنصارى أي مصير ينتظر فارس النخيل ؟؟

يتم الحديث بمدينة مراكش عن لقاء لوالي مراكش مع لاعبين أحدهما دولي، فضلا عن أشخاص آخرين و أجانب، من أجل عقد إتفاقية لإنشاء الشركة الرياضية للكوكب المراكشي مع توفير كل الموارد المالية والبشرية .

و أفاد مصدر مطلع، أن اللقاء مع والي جهة مراكش آسفي كان بتدخل من فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ، و هو اللقاء الذي لم يحضره أي عضو من فريق الكوكب المراكشي، في الوقت الذي يتم الحديث عن ترحيب الوالي بالفكرة التي يربطها البعض بإنقاذ الكوكب، علما أنها تمت في غياب المسؤولين الحقيقيين عن الفريق.

و يذكر أن فريق الكوكب الذي أضحى جمعية مستقلة ” أحادي النشاط ” بعد الانسحاب من النادي في افق الملائمة مع قانون 30/09 لإنشاء الشركة الرياضية بعد الحصول على إعتماد وزارة الشباب والرياضة .

هذا و يروج داخل المدينة و أوساط عشاقها أن الفريق ” داوه النصارى ” حيث هناك من رحب بالفكرة لعلها تعمل على إعادة أمجاد الفريق، وهناك من استغرب للطريقة التي تمت بها العملية على اعتبار أن الفريق لديه مكتب مسير باشر عمله قبل بداية البطولة، وهناك منخرطين بالفريق، هم أحق بتقرير مصير الفريق في انتظار انتهاء الموسم الكروي الحالي و قرار الجامعة في هذا المجال .

أمام تضارب الآراء تم الاتصال بفريق الكوكب المراكشي لتوضيح هذه العملية التي أثارت جدلا كبيرا خصوصا أن أصحاب الفكرة لم يعقدوا أية لقاء إعلامي، و اكتفوا باللقاء مع الوالي.

هذا و نفى بلاغ لإدارة فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم،  كل ما يروج حول صفقة تفويت الفريق او مفاوضات رسمية مع أي مستمر.

و أوضح بلاغ الإدارة،  أن كل ما يشاع مجرد اضغاط احلام يروج لها بعض محبي الاصطياد في الماء العكر والذين يبحثون عن موطئ قدم في منظومة الكوكب بشتى الطرق، مؤكدا أن الكوكب بعيد كل البعد عن مشروع الاستثمار في ظل عدم ملائمته مع القانون 30.09 وكذلك قانون الشركة الرياضية الذي يعتبر شرط اساسي قبل الاقدام على أي تفاوض وللتوضيح فالمشاورات التي بدأت كانت من اجل الكشف عن وضعية النادي الرياضية والقانونية والمالية لا اكثر وبحضور بعض المنخرطين والمدير الرياضي للنادي بينما مثل الطرف الاخر لاعبان مغربيان ولم يتم الافصاح لنا عن اسم الشركة او اسم المساهمين ما يؤكد أن كل ما يروج له ادعائات فارغة.

وأكد البلاغ أن عملية انتقال الكوكب من جمعية الى شركة رياضية فهي محطة تاريخية ولا يمكن باي حال من الاحوال ان ينفرد باقرارها شخص واحد لكن الصواب ان يتم إشراك جميع فعاليات النادي من خلال مناظرة محلية لتحديد وجهات النظر واستقبال الاراء وبلورة التصورات التي من مصلحتها دعم فريقنا في المحطات القادمة

واذ نذكر ان الكوكب في الظرفية الانية تحتاج دعم الجميع وجهود مختلف المكونات من اجل ترتيب البيت الداخلي وليس لحملات التشويش المغرضة والكوكب ملك للمراكشين ولا يحق لاي أحد المزايدة على هدا الموروث التاريخي .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *