الرئيسية » سلايدر » الجمعية الوطنية لحماية المدينة و قفة رمضان بتسلطانت

الجمعية الوطنية لحماية المدينة و قفة رمضان بتسلطانت

أفادت رسالة الجمعية الوطنية لحماية المدينة، إلى  والي جهة مراكش اسفي، حول توزيع غير عادل لقفة رمضان بجماعة تسلطانت.

وتتساءل الجمعية عن مصير قفة رمضان 2020  و العائلات المعوزّة والعمال اليوميين، الذين ستوجّه لهم العملية التضامنية لجماعة تسلطانت ، فهل ستصل هذه المساعدات حقًا للفئات التي تستحقّها أم لا ؟ خاصّة وأن المهمّة أسندت للمسؤولي السلطة المحلّية بالجماعة الذين أثبتوا في اغلب الاحيان نجاعتهَ في أداء مهامهم الا ان هاته المرة خاب ضن العديد من الاسر القاطنة بمنطقة دوار الزمراني حيث ان أعوان السلطة ابرزوا تفنّنهم في اقصاء اسر وعائلات يشملها الاقصاء الاجتماعي اصلا مما يقوي تخوفات الجمعية الوطنية لحماية المدينة و تحذيرها من تحويل قوت المحتاجين من الاسر والعائلات المستحقة للمساعدة والاعانة الرمضانية الى اخرى لا تستحقها مما قد لا يبعث على كثير من الأمل وصول مساعدات الجماعة لمستحقيها هؤلاء ، بالرغم أنها خطوةٌ اجتماعية تصبّ في التخفيف من وطأة الحجر الصحي الذي اقرتة بلادنا في الصرف الحالي، وذلك بالنظر الى دور المجتمع المدني والجمعيات الناشطة في المجال التطوعي حيث تشدد الجمعية الوطنية لحماية المدينة على ضرورة التنسيق الحقيقي بين السلطات المحلية وهذه الجمعيات، بهدف عدم تكرار مشاهد تضامنية خلقت في السابق امتعاض المواطنين.

السيد الوالي المحترم ان الجمعية الوطنية لحماية المدينة ستبقى على يقظة حتى يتسنى انجاح عملية توزيع قفة رمضان لهاته السنة بكل تجرد وموضوعية ونكران الذات.
وفي انتظار تدخلكم تفضلوا بقبول اسمى عبارات التقدير والاحترام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *