الرئيسية » رياضة » عرس رياضي لتكريم القزويني و اگزيط
rbt

عرس رياضي لتكريم القزويني و اگزيط

احتضن منزل اللاعب و الحكم السابق أحمد الجوهري لقاء متميزا، أثتته ثلة من الأطر الرياضية: مدربين، لاعبين، حكام و مسيرين، في إطار فرع جمعية  “رياضة و صداقة ” بمراكش،  من أجل تكريم لاعب الكوكب المراكشي عبد العزيز القزويني الملقب ب  ” الروبيو ” واحمد السعيد أكزيط لاعب فريق مولودية مراكش.

لقاء أخوي افتتحه محمد نجيب الجوهري مرحبا بالحاضرين، و مذكرا بأهداف الجمعية وفي مقدمتها الصداقة، الكنز الذي لا يفنى.

داخل صالون تقليدي جلس الشاوي بجانب السردي، و بوستة بجوار بوهروال، الأخوين جوهري شوقي عبد الجليل مع المدرب العيوني، التركماني و بنبابا،  بلباسهم التقليدي مع السي احمد الجوهري، الذي يصر على الترحاب بالحاضرين فاتحا صدره و بيته لاخوانه الذين يرسمون بمدينة مراكش لوحة عنوانها الاعتراف بالآخر، او نفض الغبار، عن رموز طالما هتفت الجماهير بأسمائها بملعب الحارثي، قبل أن يطويها النسيان في بلد لا يعترف بأبنائه.

البدعي و طلاب يتسامران كالعادة ، في حين انخرط القزدوفي في مع الحارس ” الغابر الظاهر” الصافي، بغداد و البلغيتي و سيكلان لا يتركان اي شيء للصدفة، كل شيء جاهز، العلوي رحال يتفحص وجوه الحاضرين و يتذكر الأيام الخوالي، بملعب الحارثي، لكلو، البوضروم و قشيش، باب الجديد و الَمشور، شناف كعادته هادئ في غياب حسن مشوق و الابيض اللذين وقعا معه على موسم رائع بالقسم الأول، في حين انخرط العلوي و القدوي لاعبا المولودية في حديث جانبي، حميد اللاطا يكسر هدوء البيت بطقيطيقات مراكشية يتألق فيها الشاوي و المراكشي وبغداد كعادتهم،  بعد كلمة رئيس الفرع تحدث الحاج عبد الله بوستة الإطار التقني الوطني و اللاعب السابق لفريق الكوكب المراكشي ليحدد السنة التي التحق فيها القزويني بفريق الكوكب المراكشي، والدور الذي لعبه القزويني بالفريق رفقة أبناء حي درب ضبشي : الشاوي، السردي، بومليحة، وتحدث السي عبد الله بوستة عن إمكانيات اللاعب القزويني التقنية، مدافعا صلبا امتاز بالتسديد القوى المركز ، قبل أن يعرج على اكزيط اللاعب / الأستاذ المثقف، الذي طبع كرة القدم بالانضباط الكبير و ايلاء كامل العناية للياقة البدنية، التي يصر على المحافظة عليها، لعب وسط الميدان وفي الهجوم، وهو السياق الذي ركزت عليه مداخلات لاعبين جاوروا المكرمين كالسردي، الشاوي، المراكشي، العلوي، وأطر تقنية و إدارية ك : بوهروال، الجوهري وغيرهم.

العنصر النسوي كان حاضرا و أصر على المشاركة في تقديم هدايا للمكرمين، كما حضر ممثلوا الصحافة الوطنية المحلية، قبل أن يلتحق كل من باحماد و الدولي عبد المجيد لمريس، حيث اجمع الكل على أن المسؤولين عن كرة القدم بالمدينة لا يأبهون بالتاريخ و يتجاهلون رموزه.

 

rbt

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *