الرئيسية » تقافة و فنون » بيت الذاكرة بالصويرة التنوع الثقافي و الديني بالمغرب

بيت الذاكرة بالصويرة التنوع الثقافي و الديني بالمغرب

قالت أودري أزولاي، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، إن الصويرة، التي زار بها أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، “بيت الذاكرة” يوم الأربعاء، تقف شاهدا على تنوع المغرب وغناه وتعدديته الثقافية.

واضافت أودري أزولاي في تصريح للصحافة بالمناسبة، أن زيارة جلالة الملك لبيت الذاكرة ، يعد بمثابة “رسالة مهمة تؤكد تنوع المغرب وتعددية ثقافاته التي تشكل غناه”، لكونه، الفضاء التاريخي والثقافي والروحي لحفظ الذاكرة اليهودية المغربية وتثمينها،

وأبرزت أزولاي أن مدينة الصويرة اكتسبت صفة العالمية وحازت على اعتراف المجتمع الدولي من خلال منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، وذلك بفضل موروثها ومدينتها العتيقة التي صنفت ضمن التراث الإنساني العالمي.

وأضافت المديرة العامة ل(يونيسكو) أن التراث اللامادي للمدينة حظي هو الآخر باعتراف المنظمة العالمية، لاسيما ثقافة كناوة المميزة في موسيقاها وطقوسها ودلالاتها، مشيرة إلى أن هذه الموسيقى تستمد مقوماتها ومعانيها داخل الصويرة من خلال “المعلمين” الذين ينضحون بالحياة.

وإلى جانب تمتعها بالتعددية والتنوع والحياة الثقافية من خلال الرقص والموسيقى والرياضات كذلك، نوهت السيدة أزولاي إلى أن مدينة الصويرة اكتسبت أيضا صفة الحداثة بانضمامها مؤخرا إلى شبكة اليونيسكو للمدن المبدعة، وهو ما يعطيها دفعة للسير قدما نحو المستقبل.

ويحتضن “بيت الذاكرة” هذا الصرح الروحي والتراثي الفريد من نوعه بجنوب البحر الأبيض المتوسط وفي العالم الإسلامي، بعد أشغال ترميمه، كنيس “صلاة عطية” ودار الذاكرة والتاريخ “بيت الذاكرة”، والمركز الدولي للبحث حاييم وسيليا الزعفراني حول تاريخ العلاقات بين اليهودية والإسلام.

وتعكس زيارة صاحب الجلالة لهذا الفضاء، العناية الخاصة التي يوليها أمير المؤمنين للموروث الثقافي والديني للطائفة اليهودية المغربية، وإرادته الراسخة في المحافظة على ثراء وتنوع المكونات الروحية للمملكة و موروثها الأصيل .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *