الرئيسية » رياضة » غياب المنطق و العدالة في توزيع المنح على الجمعيات و الأندية الرياضية

غياب المنطق و العدالة في توزيع المنح على الجمعيات و الأندية الرياضية

تميزت الجلسة الثالثة من دروة أكتوبر للمجلس الجماعي لمدينة مراكش بالتصويت على المنح الخاصة بالجمعيات، النقطة التي رفض التصويت عليها مستشارين من بين الحاضرين للجلسة نظرا لما أسموه ” غياب المنطق و العدالة ” في التوزيع على مجموعة من الأندية في نفس التصنيف و الذين استفادوا من منح متفاوتة.

و أفاد مصدر مطلع، إن إحدى الجمعيات رئيسها شقيق أحد رؤساء اللجن بالمجلس الجماعي، في الشطر الثالث تم تقديمها على انها بالثاني لتستفيد من مبلغ 200 ألف درهم ـ في حين استفادت جمعية مماثلة من مبلغ 40 ألف درهم.

و أوضح المصدر ذاته، أن بعض الأصناف الرياضية لقيت حيفا من مجلس بلقايد كالملاكمة و ألعاب القوى التي استفادت جمعياتها ب 20 ألف درهم.

واعتبر المصدر ذاته، أن توزيع المنح بالمجلس الجماعي تحكمه خلفيات انتخابية صرفة حيث تحظى الجمعيات المقربة من بعض المستشارين الموالين للرئيس و نوابه من دعم خاص في حين يتم اسثتناء جمعيات أخرى و تقزيم المبلغ المخصص لها .

و استغرب المصدر نفسه لإقحام فريق الكوكب المراكشي الذي لم يكن مبرمجا ضمن لائحة الجمعيات و الأندية الممنوحة، حيث فوجئ أعضاء الحاضرون للدورة باقتراح رئيس المجلس الجماعي منحه مبلغ 150 مليون سنتيم كمنحة في انتظار تجدي الاتفاقية مع النادي، والتي انتهت صلاحيتها، اشترط العديد من المستشارين  مطالبة الفريق بتقديم كشف الحسابات بالنظر لحجم المنحة التي ظل الفريق يستفيد منها بشكل خاص بدعوى أنه يمثل المدينة، الأمر الذي لا تعكسه النتائج و الصراعات التي يعرفها النادي، فضلا عن تبادل التهم بين أعضائه حول طرق تدبير مالية النادي و بيع اللاعبين و التعاقد معهم و مع المدربين خصوصا فرع كرة القدم الذي غادر القسم الأول .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *