الرئيسية » حوادث » متابعة فيسبوكي من أجل التشهير بشيشاوة

متابعة فيسبوكي من أجل التشهير بشيشاوة

أمرت النيابة العامة بابتدائية امنتانوت باقليم شيشاوة بإيداع شاب من نشطاء ” الفايسبوك ” خلف أسوار المركب السجني الاوداية ومتابعته في حالة اعتقال على خلفية تورطه في التشهير برجال القضاء وممثلو السلطة القضائية بذات المحكمة ،ورجمهم بالاتهامات التي اعتبرت باطلة من طرف المستهدفين بتدوينات المتهم.
المعلومات المتوفرة تشير الى ان المسمى” أ ب ” قد سبق له ان دشن حملة تدوينات وأشرطة مصورة( فيديوهات)بالفضاء الازرق استهدف من خلالها بعض ممثلي السلطة القضائية بالمحكمة الابتدائية بامنتانوت ،متهما اياهم بالفساد والارتشاء مع نعت الجهاز القضائي بفساد الذمة .
كانت التدوينات تتهاطل بالفضاء الأزرق وتتساقط على مختلف رجال القضاء لا توقر في ذلك كبيرا ولا صغيرا و دون تمييز او تحفظ ، اكتست في بعض الأحيان طابع الاستهداف المباشر، وكيل الاتهامات والنعوت الماسة بالشرف والكرامة ، الى حد الطيش والنزق .
امام حدة الهجوم وارتفاع وتيرة ” الحملة الفيسبوكية ” تم توقيف المعني في قضية سابقة ووجهت اليه تهمة إهانة هيئة قضائية” ، قبل ان يتم اخلاء سبيله ، وبعدها ستعمد النيابة العامة الى تحريك مسطرة المتابعة في حقه في ظل رفعه لوثيرة تدويناته المستهدفة لممثلي الجهاز القضائي ، ما اعتبر ” تشهيرا ” و” قذفا صراحا ” ، لتنطلق فصول بحث وتحر انتهت بتوقيف المعني من طرف عناصر الشرطة القضائية بناءا على تعليمات النيابة العامة ، والاستماع اليه في محضر رسمي ، وبعدها إحالته على وكيل الملك بابتدائية امنتانوت ، الذي امر بمتابعته في حالة اعتقال ، وبالتالي تعبيد الطريق امام المتهم لخوض رحلة الإيداع بالمركب السجني الاوداية ، بعد ان تقرر متابعته في حالة اعتقال بتهم تنهل من قاموس “القذف والتشهير وإهانة هيئة قضائية “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *