الرئيسية » سلايدر » وفاة النادل الذي اضرم النار في جسده بمراكش

وفاة النادل الذي اضرم النار في جسده بمراكش

أفادت مصادر ” مراكش اليوم ”  وفاة النادل الذي أضرم النار في جسده داخل مقهى بحي العزوزية بمقاطعة المنارة بمراكش، في الساعات الأولى من يوم الثلاثاء 16 يوليوز الجاري، بقسم العناية المركزة بمستعجلات إبن طفيل بمراكش متأثرا بالخروق الخطيرة التي أصيب بها.

وكان النادل المسمى قيد حياته ” ع ا ن ” متزوج و له ثلاثة أطفال، أضرم النار في جسده داخل المقهى المذكور مساء السبت الماضي، أمام أنظار الزبناء، بسبب خلاف بينه وبين مشغلته، ما أدى إلى إصابته بحروق خطيرة من الدرجة الثالثة كانت السبب في وفاته.

و أوضحت المصادر ذاتها ، أن الخلاف بين النادل وصاحبة المقهى يعود إلى أواخر شهر يونيو الماضي ، حيث بادرت المشغلة إلى توجيه إنذار للنادل تتهمه بخيانة الأمانة ومغادرة عمله دون إذنها.

و اضافت المصادر نفسها، أن المشغلة اكدت من خلال الإنذار  إلى أن النادل التحق بالمقهى منذ غشت 2017 ومصرّح به في الضمان الإجتماعي ويتقاضى مستحقاته شهريا إلى غاية يوم 19 يونيو المنصرم، حيث استولى على مدخول الحصيلة اليومية البالغ قيمته 1084 درهم، وغادر مقر العمل .

وأضافت أن النادل تسبب لها في خسائر مادية جرّاء توقف العمل لمدة يومين بالمقهى، سيما وأنه تزامن مع انطلاق بطولة كأس أمم أفريقيا التي تشكل فرصة مهمة لتعويض قلة المداخل طول السنة، وطالبته بإرجاع المبلغ المستولى عليه المحدد في 1084 درهم إضافة إلى مبلغ 6 الآف درهم كتعويض عن توقف العمل ليومين ومبلغ 10 الآف درهم كتعويض عن الضرر المعنوي الذي لحقها، قبل اللجوء إلى القضاء.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن الطريقة التي تم بها إبلاغ النادل بالإنذار لذي خلف هلعا لدى أسرته كان هو السبب الذي جعله يقدم على إضرام المنار في جسده .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *