اكتملت لمة مجمع فناني مهرجان الفنون الشعبية بمراكش ، و برزت روح العائلة الكبيرة في تمظهر جديد ، تعدى الجلسات و السمر و تمازج الثقافات و الرقصات ، لتحضر الفرق الفنية جميعها و تحيي حفل ذبيحة ، قبل أن يلتفوا حول مائدة طعامها في ” نزاهة الحباب ” ، عنوانا لتماسك النسيج المغربي و بصمة أصلية للكرم الضارب في أعماق المغاربة كميزة متفردة . ذبيحة مهداة من لحسن زينون ، مخرج النسخة 50 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية ، عربون وحدة عضوية مع شركائه البسطاء أعضاء الفرق الفنية ، و الأطقم المشرفة إداريا و فنيا و لوجيستيا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *