الرئيسية » تقافة و فنون » فقرة جديدة من “الكلام لمرصع”

فقرة جديدة من “الكلام لمرصع”

تنظم دار الشعر بمراكش فقرة جديدة من “الكلام المرصع “، وهي الفقرة الشعرية التي تحتفي بالقصيدة الزجلية المغربية،  يوم الأربعاء 12 يناير 2022 على الساعة الخامسة مساء، بمقر الدار الكائن بالمركز الثقافي الداوديات. وتشهد هذه الفقرة الزجلية مشاركة الشعراء: عبدالسلام البعليوي وزينب اوليدي وسعيد الأمين، فيما سيكون الفنان محمود العماني في المصاحبة الموسيقية.

فقرة “الكلام لمرصع”، ظلت نافذة دائمة للدار على الزجل المغربي، للاحتفاء بمختلف تجاربه وحساسياته، هذا المنجز الشعري الذي ظل يعرف حراكا لافتا في المشهد الشعري بالمغرب. وتخصيص فقرة خاصة، الى جانب مشاركات الشعراء ضمن الفقرات الشعرية لبرامج الدار، محاولة ضافية لمزيد من الاقتراب من جماليات هذه النصوص التي تلامس وجدان المتلقي.

ويحفل ديوان “لكلام المرصع” بمشاركة الشاعر سعيد الأمين، صاحب ديوان “رتاج العمر”، والذي شارك في عدة ملتقيات ومهرجانات وطنية ودولية، لعل من أبرزها فعاليات الدورة العاشرة للمهرجان الوطني للزجل (2016)، والذي تنظمه الوزارة في ابن سليمان. أما الشاعرة والتشكيلية زينب اوليدي (مجذوبة الغيوان)، والتي صدر لها ديوان “نون النسا” (2017)، فقد راكمت مسارا طويلا في مجال الكتابة الزجلية الى جانب مشاركتها في اللقاءات والملتقيات الإبداعية، ومعارضها الفنية في المغرب وإيطاليا وفرنسا. ويشارك في ديوان “الكلام لمرصع“، الشاعر عبد السلام البعليوي، عضو الرابطة الوطنية للشعر والموسيقى ومجلس الحكامة في الكنفدرالية المغربية للفنون والآداب وجمعية سبعة رجال للملحون، وقد سبق للشاعر البعليوي أن توج في المهرجان الدولي للشعر والزجل بالدار البيضاء، الى جانب مشاركته في الملتقى الوطني لفن لكريحة والملحون بتارودانت والمهرجان المغاربي للزجل بتونس، الى جانب مشاركاته العديدة في ملتقيات وطنية وعربية. صدر له “خلي لكلام عزري” (2004)، الى جانب دواوين مشتركة “عرصة لكلام”، و”البوح الدفين”..

وهكذا تواصل دار الشعر بمراكش تنويع فقرات برمجتها الشعرية، لتعمق من استراتيجية الدار، والتي أمست تعيد التأكيد على حاجتنا للشعر اليوم في منظومتنا المجتمعية. وستتواصل مستقبلا ، هذه البرمجة الغنية، التي تعمق من انفتاح الشعر وحواريته على مختلف أنماط الكتابة الإبداعية، كما تزيد من الانفتاح على التجارب الشعرية والحساسيات المختلفة في القصيدة المغربية المعاصرة.

تأتي هذه الفقرة الجديدة من “الكلام لمرصع” للدار، كي ترسخ أفق الأمل الذي يفتحه الشعر للإنسانية في زمن “الجائحة”، وهي محطة أخرى لمزيد من الإنصات لراهن المنجز الشعري المغربي، وأصواته الجديدة. وسيتم تصوير الحلقة، التي ستعرف حضورا نسبيا في احترام تام للتدابير الاحترازية، يوم الأربعاء 12 يناير بفضاء الدار (المركز الثقافي الداوديات) وسيتم بثها، مستقبلا، على قنوات التواصل الاجتماعي للدار (قناة دار الشعر بمراكش على يوتيوب). 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *