الرئيسية » تربية و التعليم » إضراب ضحايا تجميد الترقيات

إضراب ضحايا تجميد الترقيات

أفاد بلاغ صحفي أن التنسيقية الوطنية للأستاذات والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات تخوض إضرابا وطنيا يوم 2 يونيو 2021 ، مصحوبا بوقفة احتجاجية و اعتصام أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط .

وأوضح البيان ذاتع، أنه ” في ظل استمرار الوزارة في التماطل والتسويف ، ونهجها سياسة الأذان الصماء والهروب إلى الأمام ، وعدم اكتراثها بحالة الاحتقان التي وصلت درجة اليأس ، التي خلقتها من خلال الاستمرار في تجميد مستحقات المترقيات و المترقين في الدرجات والرتب ، واعتماد وثيرة بطيئة وانتقائية في معالجة الملفات ، إضافة إلى عدم وجود مصلحة خاصة تجيب عن استفسارات الشغيلة وترك الأمر للشائعات والأقاويل التي تزيد شهرا بعد أخر من معاناة فئة ذنبها الوحيد أنها استفادت من حقها في الترقي الذي يكفله النظام الأساسي للوظيفة العمومية كل هذا يدفعنا إلى التساؤل عن مدى جدية الوزارة في شعاراتها التي ترفعها بين الفينة والأخرى حول التحفيز وإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية ، وكذا الجدوى من اجتياز مباريات الامتحان المهني أو التقيد في لوائح الاختيار والنجاح الانتظار سنوات من أجل التسوية ، وأمام هذا الوضع الخطير الذي أصبحت تعيشه الشغيلة التعليمية فإننا من داخل ” التنسيقية الوطنية للأستاذات والأساتذة ضحايا تجميد الترقيات ” 1. نطالب بالإفراج الفوري والاستثنائي عن المستحقات المالية للمترقيات و المترقين برسم سنوات 2016 2017 2018 2019 و 2020 دون انتظار نهاية الشهر الحالي .

نسائل السيد الوزير عن السبب الحقيقي وراء هذا التأخير المبالغ فيه ونطالبه بإحداث مصلحة خاصة بالرد عن شكايات الموظفين إسوة بقطاعات أخرى .  نحمل الوزارة الوصية تبعات هذا الاستهزاء والاستخفاف بحقوق موظفيها ، وتأثير مثل هذه التصرفات اللامهنية على أدائهم الوظيفي وكذا مستوى تحصيل متعلميهم .

وبعد نقاش جدي ومسؤول استحضرت فيه كل القيم التي نزرعها في متعلمينا من وطنية ونكران الذات ، فإننا نعلن للرأي العام الوطني : خوضنا إضرابا وطنيا لكل المتضررات والمتضررين يوم الأربعاء 2 يونيو 2021 مصحوبا بوقفة احتجاجية واعتصام أمام مقر الوزارة بالرباط من العاشرة صباحا إلى الرابعة مساء . وفي الأخير فإننا نعلن استعدادنا في التنسيقية الوطنية للأستاذات والأساتذة المتضررات والمتضررين من تجميد الترقيات لكل أنواع التصعيد حتى نسترد حقا جمد باطلا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *