الرئيسية » تربية و التعليم » دروس الدعم تثقل كاهل العديد من الأسر بمراكش

دروس الدعم تثقل كاهل العديد من الأسر بمراكش

يشتكي العديد من الآباء بمدينة مراكش، من الارتفاع الصاروخي لأسعار الساعات الإضافية، أو دروس الدعم و التقوية التي يقدمها بعض الأساتذة لتلاميذ السك الثاني من التعليم الثانوي ( الجدع المشترك ، الأولى و الثانية باكالوريا ).

وأفاد بعض الآباء في اتصال ب ” مراكش اليوم ” أن ثمن الساعات الإضافية تضاعف خلال شهر ماي نظرا لاقتراب مواعيد الاختبارات، الأمر الذي يجعل الأسر بين مطرقة الأبناء الذين يلحون على الاستفادة من تلك الحصص بهدف النجاح و المرور إلى المستوى الموالي او الجامعة، و بين سندان الأساتذة الذين أصروا على الرفع من الثمن ، بدعوى التنقل إلى المنازل لإجراء حصص قد تكون لتلاميذ واحد احيانا.

حيث يتحول الأستاذ إلى زائر يتنقل بين المنازل و البيوت لتقديم دروس لتقوية لفائدة التلاميذ في اجواء مضان و تداعيات الجائحة.

وهي أمور يتقبلها الآباء بصدر رحب بما فيها اختلاط العديد من التلاميذ داخل غرفة واحدة ( صالون ) لكنهم يشتكون من ارتفاع الثمن خصوصا و ان هناك من يضطر للاستفادة من ثلاث مواد خصوصا ذوي المسلك العلمي و أحيانا التربية الإسلامية لفائدة الأولى باكالوريا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *