الرئيسية » سلايدر » شكاية أعضاء المجلس الجماعي للاوداية

شكاية أعضاء المجلس الجماعي للاوداية

وجه بعض الأعضاء من المجلس الجماعي للاوداية شكاية إلى والي جهة مراكش آسفي ، ضد  رئيس الجماعة، الهدف منها – على حد تعبير هم  –  تنبيه الرئيس إلى خطورة تحميل كاهل ميزانية جماعة الأوداية باقتراض دينا من صندوق التجهيز الجماعي.

وأوضحت الشكاية ذاتها، ” أننا لسنا ضد هذه العملية بقدر ما نطلب من سيادتكم مراجعة الأخطار المالية التي تهدد الميزانية ؛ كالباقي استخلاصه وتراجع أداء الأكرية ، وتراجع عائدات المقالع ، بالإضافة إلى تراجع ضريبة البناء بسبب دورية وزير الداخلية رقم 40 بخصوص تسليم شواهد الاستغلال أو الشواهد الإدارية للعقارات الجماعية بتاريخ 25 أكتوبر 2017 ، وفي مقابل هذه الأخطار المالية سيدي الوالي لم يبادر رئيس الجماعة في اتخاذ أية إجراءات تدبيرية في توفير مشاريع مدرة للدخل تقوي ميزانية الجماعة وتقيها خطورة ما تسير عليه وستجدون السيد الوالي المحترم نسخة من محضر الدورة العادية لشهر أكتوبر توضح هذا التراجع ونحيطكم علما السيد الوالي المحترم بالأفعال التي يقوم بها رئيس الجماعة ضد أزيد من ثلاثة عشر عضوا مزاولين مهامهم بالمجلس ، جراء الإقصاء وحرمان دوائرهم من حقهم المشروع في الآليات التي تتوفر عليها الجماعة ، كتزويدهم بالشاحنة والجرافة لإصلاح المسالك ، وامتناع مكتب الضبط بأمر من الرئيس من تلقي مراسلات وطلبات الأعضاء ، وإقصاء دوائرهم من المصابيح الكهربائية وذلك بمنع كهربائي الجماعة من التعامل مع هذه الدوائر ، بالإضافة إلى الاستفزازات والتضييق على الأعضاء وحرمانهم من حقهم المشروع . الكل هذه الأسباب تلتمس من سيادتكم سيدي الوالي المحترم أولا ، تأجيل هذا الدين والتحقق هل ميزانية الجماعة تستحمل أم لا ؟ ثانيا ، إنصاف أعضاء الجماعة الذين يعانون من شطط السيد الرئيس ، الذي يضرب عرض الحائط كل من مقتضيات دستور 2011 ومستجدات القوانين التنظيمية في التدبير الحكيم لامور الجماعة دون إقصاء او تهميش.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *