الرئيسية » تربية و التعليم » وضعية سكن الأطر التربوية

وضعية سكن الأطر التربوية

أثارت صورة لسكن أستاذ رفقة زوجته عبارة عن بيت من طين سخرية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي تابع للمديرية الإقليمية بخنيفرة جماعة مولاي بوعزة التابعة للاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة مما جعل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني سعيد أمزازي يدخل على الخط ويأمر ببناء سكن لهما وهي نفس المعاناة التي يعانيها مجموعة من الأساتذة والأطر الإدارية بالوسط القروي بمجموعة من الدواوير مما يفرض على الوزارة للتدخل العاجل بشراكة مع قطاعات أخرى لتوفير سكن لائق يضمن الأستقرار النفسي والمهني بالوسط القروي حيث يصعب إيجاد محل للكراء خاصة الذكور منهم كما أن عدم وجود سكن يفرض التنقل إلى أقرب نقطة من أجل الاستقرار مما يؤدي إلى مشاكل عديدة تؤثر سلبا على الأداء المهني ويعتبر ورش السكنيات من الاوراش المفتوحة لإصلاح منظومة التربية والتعليم بالمغرب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *