الرئيسية » الرأي » صفوة الشريف… موت القدارة

صفوة الشريف… موت القدارة

َماتت القدارة في اجلى صورها
مات الجنيرال صفوت الشريف الذي حكم الاعلام المصري لعقود وهبط به الى اسفل سافلين وجعله نسخة واحدة مكررة
وافقد مصر جراء ذلك تاثيرها عربيا
جنيرال المخابرات لم يقف عند هذا الحد، بل مارس القوادة والاتجار في البشر وعمل على توريط الفنانات وجعلهن في خدمة طموحه الى الصعود والثراء الفاحش
عندما تطلق بعض الايادي القدرة ويسمح لها بالعمل على السيطرة على السياسة والاعلام والثقافة تكون النتيجة ما عاشته مصر من ازمات ادت الى سهولة تفجير الوضع وتفجر الانتفاضات واستغلالها من طرف قوى الظلام التي تستغل تدهور القوى العاقلة وفراغ الساحة السياسية من احزاب مستقلة بقرارها وسياسيين مستقلين ومتشبثين بقيم واخلاق تليق بالمتحضرين الديمقراطيين الراغبين في النهوض باوطانهم وتحسين مستويات حياة شعوبهم.
سعاد حسني كانت ابرز ضحايا صفوت الشريف.

محمد نجيب كومينة / الرباط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *