الرئيسية » سلايدر » عمال النظافة بمراكش بين الصقيع و الاعتداء

عمال النظافة بمراكش بين الصقيع و الاعتداء

يعاني عمال النظافة بمراكش، بعد أن أجبرهم ” دادا الفهيم ” على العمل ليلا ، في الوقت الذي تعرف مدينة مراكش انخفاضا مهولا في درجة الحرارة، حيث يكون المستشار الفاشل في غرفة نومه، يضطر العمال الي الكنس و جمع النفايات في أزقة مظلمة وفي أجواء جد باردة، بشوارع و أزقة مظلمة.

دون الحديث عما يتعرض له العمال من اعتداء جسدي، يخدث هذا في الوقت الذي تفرض السلطات المحلية حظر التجول الليلي، في إطار التدابير الاحترازية للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويتساءل العديد من المهتمين بالشأن المحلي عن مصير العمال، بعد نهاية هذه الفترة يوم 17 من السعر الجاري.

هذا و علمت ” مراكش اليوم ” أن لصوصا سرقوا دراجة عامل نظافة بالعنف بمقاطعة سيدي يوسف بن علي ، في الوقت الذي اضطر آخرون للهرب بحي الزاوية العباسية بمقاطعة مراكش المدينة بعد محاصرتمهم من طرف شبان في حالة سكر بين مدجحبن بالاسلحة البيضاء.

فضلا عن تعرض آخرين للرشق بالحجارة من طرف السكان، الذين ازعجته عملية الكنس، في الوقت غير المناسب على الساعة الواحدة إلا ربع ليلا، حيث اتضح أن العديد من المواطنين  غير مرتاحبن جمع النفايات المنزلية و كنس الشوارع و الأزقة ليلا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *