الرئيسية » تقافة و فنون » التلقيح، صحة المواطن و الإشاعة

التلقيح، صحة المواطن و الإشاعة

َلنستمع للعلماء الذين يسابقون الزمن من اجل الانتصار للحياة ضد الموت، وللصحة ضد المرض وللامل ضد الياس وللتفاؤل ضد التشاؤم وللعلم ضد الشعودة والادعاء والترامي
البروفيسور الفيلالي الخبير في ميدان تخصصه الذي يباشر التجارب الاكلنيكية للتاكد من سلامة وملاءمة اللقاحات ضد الفيروس اللعين يقدم هنا اجوبة على مجموعة من الاسئلة التي يطرحها المغاربة واليه ولامثاله من العلماء يجب الاستماع وليس لمن يروجون لتخاريف لاتكاد تخفي التورط في حسابات مصلحية او في دعاية ذات غرض ايديولوجي. صحة المواطنين يجب ان تظل فوق كل اعتبار.
من جانب اخر، هذا التلقيح الذي يرمي وقف وباء يجب ان يكون عاما ومجانيا وان ارادت الدولة ان تسترجع جزء من الكلفة من التامينات الصحية فلتضع لذلك اليات مناسبة للاسترجاع ولتركز على دعوة المواطنين المعنيين جميعهم الى التلقيح ولتتخلى الحكومة عن هذا التواصل الكارثي الذي تمارسه في الايام الاخيرة. التلقيح حق وليست له علاقة بالسوق وحتى بالتغطية الصحية المحدودة اصلا بشهادة رسمية وعلى اعلى مستوى والمدبرة، في حال الاستفادة منها، باسلوب محبط للمرضى الذين لايتوفرون على ادخار شخصي او امكانيات لمواجهة الطوارئ الصحية. التغطية عندنا مثل “البروصي” خلص عاد اشكي او انتظر الاسترجاع. وخلف التواصل الحكومي اشك شخصيا في وجود رغبة لخدمة مصالح الخواص على حساب الصحة العامة. من اجل تلقيح مجاني للجميع وبشكل يحفظ كرامة الجميع

 

محمد نجيب كومينة /  الرباط

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *