الرئيسية » حوادث » الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدخل على فضيحة المصور المشبوه بدوار السراغنة

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدخل على فضيحة المصور المشبوه بدوار السراغنة

ناشدت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة مراكش، الوكيل العام للملك لذى لمحكمة الاستئناف بمراكش، بتعميق البحث في واقعة محاولة التحرش الجنسي ومحاولة اغتصاب طفلة صغيرة، بدوار السراغنة بمقاطعة جيليز ، جاء فيها ” توصلنا في الجمعية المغربية لحقوق الانسان بشكاية من السيدة ز ، الحاملة لبطاقة التعريف الوطنية رقم E787261 ، والقاطنة بدوار السراغنة رقم 62 رياض السلام بمراكش، تعرض فيها، إنه يوم الاثنين 21 شتنبر 2020, تم الشكاية أن طفلتها البالغة من العمر ست سنوات تعرضت لتحرش الجنسي من طرف المدعو “ع ت ” ، الذي صاحبها إلى منزله ليزيل لها ملابسها الداخلية، و حسب الشكاية فإنه قام بتحسس أعضائها التناسلية.وقد ارفقت السيدة المشتكية رسالتها بشهادتين طبيتين، واحدة مسلمة من المستشفى الجهوي ابن زهر و أخرى من طبيب خاص ” .

وتضيف المشتكية أنها تقدمت بشكاية إلى الدائرة الأمنية رقم 16، ليتم استدعاء المشتكى به و إحالته على الشرطة القضائية من أجل تعميق البحث، قبل أن تتم إحالة الملف على و كيل الملك الذي عرضه على بدوره أنظار قاضي التحقيق، والذي قرر متابعته في حالة سراح.

واعتبرت رسالة الجمعية المغربية لحقوق الانسان، محاولات الإغتصاب، و التحرش بالقاصرات و القاصرين عنفا ومسا خطيرا بالسلامة والصحة النفسية و الجسدية للطفل، وانتهاكا صريحا لحقوق الإنسان وخاصة اتفاقية حقوق الطفل، كما يشكل ذلك جرائم يعاقب عليها القانون الجنائي.

وبناء عليه، السيد الوكيل العام للملك ، السيد وكيل الملك نناشدكم بحكم مسؤولياتكم القانونية في إعمال سلطة القانون وسيادته، وباعتباركم تسهرون على خلية العنف ضد النساء والأطفال، بالتدخل الفوري عبر فتح تحقيق معمق في النازلة، بناء على ماصرحت به والدة الضحية ، حرصا على قيم العدل و الإنصاف وحماية للمصلحة الفضلى للطفل، وحق الطرف المدني، وتحصينا للمجتمع من ظاهرة العنف الجنسي ضد القاصرين والتي أصبحت للأسف مخيفة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *