الرئيسية » تربية و التعليم » احتجاج نقابي ضد المفتش الظاهرة بالحوز

احتجاج نقابي ضد المفتش الظاهرة بالحوز

جاء في بلاغ نقابي مشترك بين الاتحاد المغربي للشغل، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الجامعة الوطنية  للتعليم، ان مكونات الجسم التربوي بالإقليم ومعها أصحاب الضمائر الحية، باستغراب واستهجان شديدين تعميم “تحفة نادرة” في الخطاب النقابي، صدرت عن تنظيم الأجدر به الاهتمام بالقضايا التربوية الكبرى، بدل السعي الجاهد إلى الإسهام الإمّعي في تنفيذ استراتيجيات التفتيت، ضدا على مبادئ وأخلاقيات النضال والالتزام المسؤول بالهموم الحقيقية للشغيلة التعليمية وقضاياها الحيوية في كل أبعادها…

إن النقابات التعليمية الملتئمة بإقليم الحوز حول المشاكل الجوهرية لنساء ورجال التعليم، إذ تستحضر ضخامة المشاكل البنيوية وتردي الأوضاع المادية والاجتماعية للشغيلة التعليمية؛ فإنها تؤكد مجددا على تمسكها بالنضال المستمر لتجفيف كل مستنقعات الزبونية والمحسوبية التي يعمل ممثلو التيار السلطوي داخل هيئة التأطير، على إحيائها باستمرار، ويحن بعض روادها إلى نتانتها في اتجاه تعميم العبث والتلذذ بتأزيم أوضاع نساء ورجال التعليم، وتكريس العبودية في صفوفهم…

وإن مسؤولياتنا النضالية من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية المميّزة تاريخيا للحركة النقابية الجادة والمسؤولة تفرض علينا التأكيد على ما يلي:

 

  • إدانتنا الشديدة لكل أساليب الخلط والتعتيم المنتهجة من طرف دعاة التسلط والشطط، المتلذذين بالسلطوية والتربص التربوي بإقليم الحوز؛
  • إشادتنا و اعتزازنا بالمؤطرين التربويين ذوي المبادئ النبيلة، الذين يؤدون مهامهم بتفان و إخلاص التزاما بالواجب الأخلاقي اللامشروط و خدمة لأبناء هذا الوطن؛
  • إدانتنا لاستغلال مقرر قضائي ابتدائي متمثل في إلغاء قرار توبيخ المفتش الظاهرة ضد الإدارة، لتضليل الرأي العام وإعطاء انطباع بأنه انتصار ضد أساتذة الفلسفة؛
  • التأكيد على أن إلغاء القرار التأديبي لعيب في الشكل، لا علاقة له بقضية أساتذة الفلسفة ولا يُلغي جوهر عدالتها؛ وما هو إلا انتشاء بانتصار مزعوم يبيّن غلبة الحس الفردي والأنانية المفرطة لبعض عناصر “التيار السلطوي”، الراكض وراء تصفية حسابات مقيتة لا طائل من ورائها؛
  • نشجب بقوة كل المحاولات الوضيعة للضغط والابتزاز من دعاة العبثية اللاهثين فقط وراء مطالب نفعية زائفة، والساعين لتأزيم أوضاع أساتذة الفلسفة والتأثير على مردوديتهم التربوية؛
  • نطالب المسؤولين على الشأن التربوي إقليميا و جهويا و مركزيا بإعادة فتح تحقيق نزيه وشفاف في قضية أساتذة الفلسفة بإقليم الحوز مع ترتيب الجزاءات؛
  • رفضنا المطلق للشطط ومختلف الممارسات اللاتربوية البائدة التي تم القطع معها منذ عصور خلت؛
  • دعمنا لأساتذة الفلسفة بإقليم الحوز في الاعتصام الإنذاري المزمع تنفيذه يوم الخميس 05 نونبر 2020 بداية من الساعة 11.00 صباحا أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين؛
  • نهيب بكافة نساء ورجال التعليم بالإقليم إلى المزيد من اليقظة والحذر ونبذ الشعبوية بكل تلويناتها، حفاظا على المكتسبات ودفاعا عن الحقوق

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *