الرئيسية » رياضة » الكوكب المراكشي : الجمع العام و المنخرطين أية علاقة ؟؟

الكوكب المراكشي : الجمع العام و المنخرطين أية علاقة ؟؟

اتضحت ” أكذوبة ” المنخرطين، من خلال الجمع العام الأخير لفريق الكوكب المراكشي ، وظهر جليا أنها ” حق يراد به باطل “، بل اتضح أن العديد منهم ، مجرد أدوات للتصويت و أحيانا اثارة الفوضى، خدمة لهذا الرئيس او ذاك.

في الوقت الذي يتم الحديث عن كون اغلبهم لا يؤدون واجب الانخراط، حيث يتكلف ” الآخر ” بالمهمة، بالنظر الى ظروفهم الاجتماعية التي لا تسمح بتأدية مبلغ مليون سنتيم.

بالعودة إلى الجمع العام / المهزلة ، و من خلال التقرير المالي المقدم من طرف محسن مربوح، و الذي حظي بدعم المنخرطين، و الذي يهم الموسم الكروي 2017 – 2018 ، الوثيقة  الأولى التي تهم الفترة الي حدود شهر 2018، و التي سبق أن تم تقديمها للجمع العام، قبل انسحاب مربوح، إلى مديونية الفريق لدى بعض الابناك تصل إلى مبلغ 4356055,9 درهم وهو نفس المبلغ الذي تمت الإشارة اليه في التقرير المالي الصادق عليه أخيرا و الذي أضيفت له شهرين ( يوليوز و غشت ) من السنة ذاتها ( 2018 ) ، الغريب ان المديونية الصافية في التقرير الأول تشير إلى مبلغ : 16818309,93 درهم، بعد احتساب مديونية الموردين َ التي بلغت : 4997339,24 دوهَ، إضافة إلى منح و أجور اللاعبين و النازعات و التي بلغت : 18281768,81 درهم، بعد خصم مداخل المستشارين و منح المجالس التي بلغت : 6464998,12 درهم، لتصل المديونية إلى المبلغ السالف ذكره، إضافة إلى مديونية أعضاء المكتب الناتجة عن دفوعات نقدية مجموعها : 3227933,74 درهم.

الا انه بالتقرير الأخير يلاحظ ارتفاع مديونية الفريق إلى : 31953199,40 درهم اي حوالي ثلا ملايرر و مآتي مليون سنتيم.

بالرجوع الي تفاصيلها نجد ارتفاعا كبيرا في مديونية الموردين مع إضافة ما سمي في التقرير ب ” كمبيالات ” أعضاء المكتب، وهكذا انتقل مبلغ الموردين من : 4997339,24 درهم إلى 10968639,00 درهم، الام. الذي يطرح اكثر من علامة استفهام، وهو ما تغافل عنه الجمع العام، طبعا لانه حين كان مربوح يتلو التقرير المالي انشغل الجمع العام بنزاع و تشابك بالايدي بين اثنين من المنخرطين، الأمر الذي اعتبره البعض سيناريو لتمرير التقرير.

هذا و أشار التقرير إلى أنه خلال اجتماع للمكتب بتاريخ : 30 / 6 / 2018 تم الترخيص للرئيس و امين المال بالتوقيع على كمبيالة قدرها : 250 مليون سنتيم لفائدة محسن مربوح لاسترجاع جزء من مديونيته للفريق !! و يبقى التساؤل لماذا لم تتم الإشارة إلى هذه الكمبيالة خلال الجمع لشهر يوليوز 2018 ؟ أم انها ظهرت بعد الشكاية التي تقدمت بها المؤسسة المغربية للشفافية ومحاربة الفساد ؟؟ كيف لرئيس مستقيل أن يمضي لنفسه على الكمبيالة ( هو الرئيس و المستفيد في نفس الآن ) وهذا موضوع طلب تحقيق حول ” شبهة اختلاس المال العام ” خصوصا و ان مكتب مربوح استفاد من منح المجالس المنتخبة، ( شكاية المؤسسة المغربية للشفافية ومحاربة الفساد).

جاء في تقرير محسن مربوح الذي حظي بالمصادقة  ” أنه تم الاتفاق بين اعصاد المكتب على إمضاء الكمبيالة المذكورة ” ، اذا كان الأمر كذلك لماذا تقدم فؤاد الورزازي بشكاية ضد محسن مربوح يتهمه بإمضاء الكمبيالة بدون صفة بعد مغادرة فرع كرة القدم.

بالرجوع كذلك إلى التقرير المالي لسنة 2018 تمت الإشارة فيه بوضوح إلى مديونية الفريق ب 500 الف درهم ( 50 مليون سنتيم ) لفائدة محسن مربوح، لتتحول إلى  250 مليون، قبل أن يتقدم هذا الأخير بعد انتهاء مهتمه كرئيس ب ” إنذار بالأداء ” صادر عن المحكمة، بتاريخ 7 / 8 / 2018 بمبلغ 140 مليون، في الوقت الذي لم تتم الإشارة إلى هذا المبلغ سواء في التقرير الأول أو الثاني.

هذه ملاحظات نعتقد أن الجمع العام ( أعلى هيئة تقريرية ) هو الكفيل بمناقشتها و التدقيق فيها، لكن بالنظر الى تركيبته او ما يسمى ب ” المنخرطين الاشباح ” جعلت التقرير يحظى بالمصادقة في انتظار انطلاق التحقيق في الشكاية التي توجد بردهات المحكمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *