الرئيسية » سلايدر » محنة الجزارين بمراكش

محنة الجزارين بمراكش

خلف إغلاق قاعة مناولة اللحوم بالمجزرة الجماعية بمراكش، احتجاجا العديد من الجزارين، و الذين قرروا خوض العديد من الأشكال النضالية، ضد قرار إقدام إدارة المجزرة المذكورة على تنفيذ القرار ابتداء من يوم الأربعاء 23 يناير الجاري، وهو القرار الذي فاجأ العاملون بالقاعة و القاضي بمنعهم من الولوج إليها، مما خلف استياء كبيرا وإحساسا بالغبن.

و اعتبر العديد من المتضررين أن المجلس الجماعي من خلال إدارة المجزرة عمد إلى فرض سياسة الأمر الواقع بدل الحوار والتشارك، مكتفيا بوضع إعلان يشير إلى :  ” تغلق قاعة مناولة اللحوم بالمجازر الجماعية نظرا لكونها تستعمل لممارسة هذا النشاط في ظروف مخالفة لمقتضيات النصوص القانونية و التشريعية المنظمة له  ” .

وتجدر الإشارة إلى أن الجزارين بالمذبح الجماعي، وجهوا رسالة إلى والي الجهة لرفع الضرر، تشير إلى معاناة أكثر من 80 أسرة، من قرار إغلاق صالة فرم اللحوم والتي تعتبر مصدر قوتها وعيشها الوحيد منذ عشرات السنين، وطالب المتضررون تنفيذ الوعود التي قدمت لهم في لقاءات سابقة منها إعادة هيكلة القاعة والبحث عن حلول بديلة تحفظ العيش الكريم وكرامة العمال… هذا و يتساءل المتضررون هل ستتدخل الولاية ومعها المجلس الجماعي لإيجاد حلول تحفظ للمهنيين مصدر عيشهم وتغنيهم عن الاحتجاج ؟؟

وجاء في وقفة  احتجاجية  للجزارين بالجماعة الترابية سيد الزوين صباح السبت 25 يناير الجاري .

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *