مهنة الجزارة الى اين ؟؟

يعاني جزارو جهة مراكش آسفي إسوة بباقي المدن المغربية من غلاء اسعار الابقار و الأغنام ونفاذها في العديد من المناطق .

وأفاد مصدر مطلع، أن ثمن عجل يصل إلى مليون و نصف، في الوقت الذي لا يزيد وزنه عن  180 كيلوغرام ، مشيرا إلى أن الخسارة تصل الى 130 كيلوغرام .

وأضاف المصدر ذاته، أن سعر لحم الخروف يقدر ب  80 درهم بالمجزرة، لكن يفاجأ الجزار بنقص حوالي عشر كيلوغرامات في الشاة .

هذا و أشار العديد من الجزارين إلى انقراض البقر بجل المدن المغربية: الشمال، الجنوب الشرقي، سوس، الداخلة، وهي المناطق التي يفد جزاروها على جهة مراكش آسفي قصد التبضع ،الامر الذي أدى إلى ارتفاع الطلب و بالتالي ارتفاع الاسعار باسواق الجهة ( مراكش، القلعة ، ابن جرير  ).

يحدث هذا في الوقت الذي كثر الحديث عن استيراد البقر انطلاقا من يناير الجاري، لتعويض النقص.

أما الابقار الحلوب فقد شهدت هي الاخرى ارتفاعا مهولا قدر احيانا بثلاثة ملايين و نصف.

تتجه مهنة الجزارة الى الموت البطيء بسبب نذرة السلع و ارتفاع التكلفة في الوقت الذي يخضع المهنيون بالسوق إلى قلة العرض ، ارتفاع الأثمنة التي تؤدي بهم الى الإفلاس ، في وقت لا زال البعض يتغنى ببرنامج المغرب الاخضر ودوره في نمو المجال الفلاحي .

المزيد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button