الرئيسية » سلايدر » التحقيق في هجوم على كاباريه بمراكش

التحقيق في هجوم على كاباريه بمراكش

تباشر عناصر الشرطة بالدائرة الأولى للأمن بمراكش، رفقة مختلف الأجهزة الأمنية بالمدينة،  تحرياتها لتحديد هوية عناصر  عصابة مدججة بالأسلحة البيضاء، هاجمت مركبا سياحيا بالحي الشتوي صباح الجمعة 23 شتنبر الجاري .

وأفاد مصدر مطلع، أن حوالي اربعين شابا مدججا بأسلحة بيضاء و عصي و هراوات ، حلت بالمطعم و الكاريه، الأمر الذي خلف حالة من الهلع ، لدى الزبناء و المستخدمين و كذلك حراس الأمن الخاص بالمحل المذكور .

وأوضح المصدر ذاته، أن المقتحمين تمكنوا من سرقة مبلغ مالي قدر بحوالي عشرين مليون سنتيم .

وعزا المصدر نفسه، سبب الهجوم الى منافسة غير شريفة يقوم بها ارباب بعض المحلات الاخرى، مشيرا  الى أن بعض الشبان اعتادوا القيام بمثل هذه الافعال المشينة و التباهي بها،  مستفيدين من دعم احد المستشارين من المتابعين في ملف الكازينو و الذي استعملهم في حملته الانتخابية ، والذي دأب على التدخل للحيلولة دون متابعتهم قضائيا او التخفيف من المدة السجنية .

وأبرز المصدر ذاته، أن الحادث الذي صادف تواجد المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف حموشي بمدينة النخيل ، يعتبر تحديا لجهاز الأمن من طرف الشخص الذي عمل على استقدام المجموعة  لتنفيذ الهجوم بخلفية انتقامية، لانه لا يعقل ان يتفق اربعين شخصا على القيام بهذا الفعل الاجرامي في الوقت الذي يقطنون بأحياء مختلفة .

هذا وعلمت ” مراكش اليوم ” أن الحادث الذي خلف استياء كبيرا لدى سكان المنطقة و كدا ارباب المحلات ، استنفر مختلف الأجهزة الأمنية حيث حل بعين المكان كل من  والي أمن مراكش و نائبه ورئيس فرقة محاربة العصابات و الدائرة الأمنية الأولى و نائب رئيس المنطقة الأمنية الأولى و عناصر الفرقة العلمية و نائب رئيس الفرقة الولائية للشرطة القضائية وعدد كبير من سيارات الإسعاف، لنقل المصابين، قبل القيام بالتحريات اللازمة اعتمادا على تسجيلات كاميرا المراقبة التي وثقت صور بعض المقتحمين المقنعين، وفتح تحقيق في ملابسات الحادث المأساوي ، الذي سيؤثر على السمعة السياحية لبلاد النخيل التي لا تزال تحت تأثير ظروف الجائحة .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *