الرئيسية » اقتصاد » أزمة الماء بالمغرب تعود لعقد من الزمن

أزمة الماء بالمغرب تعود لعقد من الزمن

قال رشيد ساري، الخبير الاقتصادي، إن الأزمة الحالية للماء بالمغرب ليست وليدة اللحظة، بل ترجع لأكثر من عقد من الزمن، حين قرر المغرب اعتماد زراعات ترتكز على “تصدير الماء”، من خلال الطماطم والحوامض والأفوكادو وغيرها، وهي زراعات استنزفت الفرشة المائية في ظل وضع مناخي يتسم بالجفاف.

وأضاف الخبير الاقتصادي،، أن ما يُتعارف عليه أن الدول التي لا تتوفر على 1000 متر مكعب لكل فرد تعتبر فقيرة مائيا. وللأسف حصة كل فرد في المغرب انتقلت من أربعة آلاف متر مكعب في ستينيات القرن الماضي إلى 630 متر مكعب سنة 2021 .

ودعا ساري الى اعتماد استراتيجية فلاحية جديدة للحد من إهدار الماء، مؤكداً أن الخطوات التي سيتم اعتمادها بشكل استعجالي فيما يخص استهلاك المواطنين، لن تكون كفيلة لوحدها بحل المشكل خاصة إذا علمنا أن القطاع الفلاحي يستهلك أكثر من 80 % من مجموع الاستهلاك العام .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *