الرئيسية » الرأي » من 23 مارس إلى منظمة العمل الديمقراطي الشعبي بآسفي

من 23 مارس إلى منظمة العمل الديمقراطي الشعبي بآسفي

يجد الباحث صعوبات جمة ، عند محاولته ضبط تاريخ محدد لاعلانه توقيتا حاسما في تاسيس منظمة 23 مارس باسفي ويعود ذلك لعدة اسباب وعوامل متداخلة موضوعية وذاتية .فمن الاسباب الموضوعية مايعود الى الطبيعة. السرية لهذا التنظيم،فكثيرا من الوثائق والتقارير ضاعت ومن الأحداث التي طمست ومن شخصيات أهملت دون قصد بسبب طبيعة العلاقات التنظيمية العمودية المبنية على المركزية الديمقراطية المتشددة بفعل القمع الذي كان مسلطا على مناضلي المنظمة في سنوات الجمر والرصاص.
ومن الأسباب الذاتية الحذر والتكتم وعدم معرفة المناضلين بعضهم لبعض بالنظر الى الشكل التنظيمي السري الذي يؤطر هذه العلاقات.
ويمكن الرجوع الى بعض الوثائق التي أنجزت في مرحلة الشرعية لالقاء بعض الاضواء على هذه النشأة ” الغامضة” والملتبسة في فترات متباينة كما استرجعها مناضلو م.ع.د.ش. في محطات تنظيمية مثل اجتماع ل.ت الوطنية في12 ابريل 1984 او اثناء انعقاد المؤتمر المحلي الاول بتاريخ 3 .4.و 5 ابريل1987.
تقرير تنظيمي محلي موجه الى الكتابة الوطنية :يبتدئ التقرير باقرار الوضع التالي: ان الواقع الراهن للمنظمة م.ع.د.ش باسفي هو حصيلة سنتين من العمل التنظيمي والدعائ، بدأه ثلة من الرفاق وأسهمت فيه مجموعة من المناضلين حديثي العهد بالعمل السياسي داخل المنظمة.
ويميز هذا التقرير في التجربة التنظيمية للمنظمة بين ثلاث مراحل_ مرحلة التأسيس أي منذ تشكيل اول اطار سياسي مسؤول بالمنظمة حتى حصولها على الشرعية القانونية وتاسيس لجنة المنطقة ب_ المرحلة الثانية من يوليوز1983 حتى حدود ينائر 1984 اي منذ تاسيس لجنة المنطقة الى حصولها على وصل الايداع.
ج_ المرحلة الثالثة من ينائر1984 الى ابريل1984 ،تاريخ اجتماع اللجنة التنظيمية.
مرحلة التأسيس: لقد شكل الاطار المسؤول عن المنظمة في شهر دجنبر1982 من ثلاثة رفاق: ع،الرجواني،م.بولامي،ع. الزوهري كلفوا بمهمة التأسيس مع العلم ان هناك محيطا عاطفا على المنظمة واليسار عموما نتيجة علاقات رفاقية منذ السبعينات الشي ء الذي سهل نسبيا مهمة الرفاق المسؤولين الذين حاولوا في البداية كخطوة اولى الاتصال بالعاطفين واختبار مدى استعدادهم للارتباط بالمنظمة تركز النقاش انذاك حول ضرورة العمل الشرعي من خلال وثيقة الشرعية وبالتالي حول توابث المنظمة المسالة الديمقراطية والقضية الوطنية والقومية وسياستنا الاممية وتقييم تجربة اليسار ونشير في هذه المرحلة انها عرفت زيارة الرفيق الامين بنسعيد للمنطقة في 20 مارس 1983 وحضوره ندوة البيان التأسيسي
المرحلة الثانية من يوليز 1983 الى غاية ينائر 1984 جاء في التقرير:” عقدت اللجنة المحلية لمنطقة اسفي اول اجتماع لها يوم 10 يوليوز لبحث الترتيبات الأولية من اجل انطلاقة جديدة على المستوى التنظيمي والدعائي في شروط الشرعية. وفي هذه المرحلة اقترحت اللجنة تكوين نواتين واحدة باليوسفية والثانية بالصويرةكما تقرر في اجتماع 24 / 10/ 83 تشكيل لجان وظيفية المرحلة الثالثة: بعد زيارة الرفيق ع بلكبير وتدارس القضايا التنظيمية معه قررت اللجنة المحلية اعادة النظر في اساليبها متجاوزة سلبيات المرحلة السابقة الا ان أحداث ينائر84 والجو الذي خلقته داخل المدينة ووسط مناضلينا وحملة الاعتقالات التي شملت 30 مناضلا دفعتنا الى تجميد نشاطنا مؤقتا للانكبا ب على تجهيز المقر بالضروريات كراسي، طاولات، ماء، كهرباء وهكذا استانفت المنظمة نشاطها الى الفترة التي متب فيها التقرير.

عبد الهادي الزوهري / آسفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *