الرئيسية » تربية و التعليم » الحضور والغياب بين الصحافة و التدريس بثانوية عودة السعدية بمراكش

الحضور والغياب بين الصحافة و التدريس بثانوية عودة السعدية بمراكش

استغربت هيئة التدريس بالثانوية التأهيلية عودة السعدية بمقاطعة مراكش المدينة، لتعامل المديرية الإقليمية و الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مع الأستاذ الشبح ، الذي يظهر ويغيب حسب أهوائه و مزاجه الشخصي، تارة يدعي المرض، وأخرى يتحدى الجميع على اعتبار أنه رجل إعلام وهي الصفة التي ظل ينتحلها رغم الظهير الشريف رقم 122 . 16 .1 الصادر بالجريدة الرسمية بتاريخ 6 ذي القعدة 1437 المواقق ل 10 غشت 2016 ، الخاص بتنفيذ القانون رقم 13 . 88 المتعلق بالحافة والنشر، وضدا على المذكرة الوزارية رقم 18 ـ 0999 الموجهة إلى مديرة و مديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين ، في شأن تدبير الموارد البشرية العاملة بقطاع التربية الوطنية التي تنص على”  المنع النهائي لتكليف أطر هيأة التدريس للقيام بمهام إدارية أو مهام التسيير المادي و المالي “، في الوقت الذي يصر ” الشبح ” دون حياء على حضور الندوة الصحفية التي عقدها مدير الأكاديمية بجهة مراكش أخيرا .

وتجدر الإشارة إلى أن المعني بالأمر لا يتوانى في نشر صوره على الفيسبوك متحديا إدارة المؤسسة التي عجزت عن التعامل معه كباقي الأساتذة، وكذلك المديرية الإقليمية التي زارت لجنة تابعة لها المؤسسة حين غادر المعني بالأمر أرض الوطن لأداء مناسك العمرة خارج العطلة الدراسية، ليصرعلى الظهور أمام مدير الأكاديمية الجهوية الدي لا علم له بما يجري بالمديريات الإقليمية التابعة له .

وضعية غريبة تعرفها ثانوية عودة السعدية إزاء استاذ ينتحل صفة صحفي، لتخويف الإدارة و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ، وحين اتضح له أن ” الماتش سخن ” قرر ” التبناد ” أمام مدير الأكاديمية كرجل الإعلام ، في الوقت الذي تتساءل الأطر التربوية عن مدى استمرار هذا العبث من طرف المسؤولين محليا و جهويا .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *